كل ما يهمك معرفته عن الحمى القرمزية من الأعراض

كل ما يهمك معرفته عن الحمى القرمزية من الأعراض

إذا كان طفلك يعاني من التهاب في الحلق، وطفح جلدي، ودرجة حرارته مرتفعة، فيمكن أن يكون مصابا بالحمى القرمزية، تابع قراءة المقال لتتعرف على أسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها.

ما هي الحمى القرمزية

هي عدوى بكتيرية، تصيب الأطفال بشكل رئيسي، وتتسبب في طفح جلدي، وحمى، والتهاب في الحلق، ويتم علاجها بالمضادات الحيوية.

تنتشر هذه العدوى من خلال الرذاذ الذي يحتوي على البكتيريا، ومن خلال الاتصال الجسدي الوثيق.

أعراض الحمى القرمزية

تتسبب هذه العدوى في العديد من الأعراض، تتمثل في:

الطفح الجلدي الأحمر

يظهر الطفح الجلدي بعد 12 إلى 48 ساعة، ويبدو على شكل نتوءات صغيرة، تبدأ على الصدر والبطن، لتنتشر إلى باقي الجسم، يبدو هذا الطفح على الجلد الأبيض ورديا أو أحمر، بينما تصعب رؤيته على الجلد البني والأسود، لكن يمكن الشعور به، ورؤية النتوءات مرتفعة.

احمرار اللسان

عند الإصابة، تظهر طبقة بيضاء على اللسان، تتقشر بعد بضعة أيام، ما يترك اللسان أحمر ومنتفخ، وهو ما يعرف بلسان الفراولة.

الحمى

يعتبر ارتفاع درجة الحرارة من أعراضها الشائعة، إذ يمكن أن تصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر، وغالبا ما تكون مصحوبة بقشعريرة.

اقرأ أيضا: درجة حرارة الجسم الطبيعية للأطفال والكبار: كل ما تريد معرفته

التهاب الحلق

يلتهب الحلق، ويصبح أحمر للغاية، وتنتفخ اللوزتين، وتظهر عليها بقع بيضاء أو خطوط من القيح.

تورم الغدد

قد ينتج عن الإصابة بالحمى القرمزية، تضخم الغدد اللمفاوية في الجزء الأمامي من الرقبة.

الغثيان والقيء

يمكن أن يشعر المصاب بالحمى القرمزية أيضا، بآلام في المعدة، والغثيان والقيء.

قد يهمك: علاج الغثيان: ما هي طرق علاج الغثيان المختلفة وما هو أسرعها؟

أسباب الحمى القرمزية

تنتج العدوى عن العوامل التالية:

عدوى المكورات العقدية

تسبب البكتيريا العقدية أمراضا متعددة، مثل التهاب الحلق العقدي، والتهاب اللفافة الناخر، والحمى القرمزية، والروماتيزمية، وغيرها من الأمراض.

العوامل البيئية

أشارت نتائج إحدى الدراسات، إلى أن العوامل البيئية، بما فيها حالة الجو، وتلوث الهواء تزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

انتشار الحمى القرمزية

هذه العدوى معدية للغاية، ويمكن أن تنتشر من خلال:

  • استنشاق البكتيريا الموجودة في رذاذ المحمول سعال وعطس الشخص المصاب.
  • لمس جلد شخص مصاب بعدوى جلدية بالمكورات العقدية.
  • مشاركة المناشف، أو الحمامات، أو الملابس، أو أغطية السرير، مع أشخاص آخرين.

كما يمكن التقاط العدوى أيضا، من الأشخاص الذين يحملون البكتيريا في الحلق، أو على الجلد، ولا تظهر لديهم أعراض.

الحمى القرمزية عند الكبار

يمكن أن تنتقل العدوى للكبار، ويشمل الكبار المعرضون لخطر متزايد للإصابة بها، الآباء إذا كان لهم أطفال في سن الدراسة، والبالغين الذين يكونون على اتصال وثيق بالأطفال.

هل الحمى القرمزية معدية للكبار؟

معظم حالات الحمى القرمزية، تحدث عند الأطفال، الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات، لكن يمكن أن يصاب بها الأشخاص في أي عمر، لقدرها على الانتشار بسهولة.

مضاعفات الحمى القرمزية

إذا تم علاجها بشكل صحيح، لا تسبب أي مضاعفات، فقط يوجد هناك خطر بسيط لانتشار العدوى إلى أجزاء الجسم الأخرى، والتسبب في التهابات أكثر خطورة، مثل:

  • عدوى الأذن
  • خراج الحلق
  • التهاب الجيوب الأنفية
  • التهاب الرئتين

أما مضاعفاتها النادرة جدا، فتشمل:

  • تخثر الدم
  • التهاب المفاصل الإنتاني
  • التهاب السحايا
  • التهاب اللفافة الناخر
  • متلازمة الصدمة السمية العقدية

علاج الحمى القرمزية

يتم علاج العدوى بالمضادات الحيوية، التي تقوم بعدة أدوار منها:

  • قتل البكتيريا.
  • مساعدة جهاز المناعة على محاربة البكتيريا المسببة للعدوى.
  • تقصير مدة الأعراض.
  • التقليل من احتمالية انتقال العدوى.
  • منع تطور المضاعفات.

كما يمكن أن يصف الطبيب أدوية أخرى للمساعدة في تخفيف الأعراض.

وبالإضافة إلى الأدوية احرص على:

  • حصول طفلك على ساعات نوم كافية: إذ يساعد النوم على مقاومة العدوى، ويشعر الطفل بالتحسن.
  • شرب الكثير من الماء: حيث يعمل على ترطيب الحلق، ويسهل عملية البلع، ويساعد على منع الجفاف.
  • الغرغرة بالمياه المالحة: للمساعدة على تخفيف آلام الحلق، وذلك بالنسبة للأطفال الأكبر سنا والبالغين.
  • ترطيب الهواء.
  • استعمال بخاخات الأنف المالحة : وذلك للحفاظ على رطوبة الأغشية المخاطية.
  • تقديم العسل: يمكن استخدامه لتهدئة التهاب الحلق، لكن لا تقدمه للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرا.
  • تقديم الأطعمة المهدئة: وتشمل الأطعمة سهلة البلع، مثل الحساء، والعصير، والبطاطا المهروسة، والفواكه الطرية، واللبن الزبادي… وتجنب الأطعمة الغنية بالتوابل، أو الأطعمة الحمضية، مثل عصير البرتقال.
  • تجنب المهيجات: مثل دخان السجائر، ومواد الطلاء، ومنتجات التنظيف، والبخور، والزيوت الأساسية.

اسئلة شائعة قد تهمك

الحمى القرمزية هل هي خطيرة؟

كانت خطيرة في الماضي، وكان معدل وفياتها الناجمة مرتفعا بعض الشيء، لكن مع التطور الذي عرفه المجال الطبي، أصبحت أقل خطورة، وتختفي في غضون أيام قليلة.

كم يوم تبقى الحمى القرمزية؟

في الغالب تستمر لمدة سبعة أيام، وإذا تركت دون علاج، فيمكن أن تظل معدية لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد بدء أعراضها.