كل ما يهمك معرفته عن احمرار الجلد وطرق علاجه

كل ما يهمك معرفته عن احمرار الجلد وطرق علاجه

قد تجعل عدة أسباب من بشرتك حمراء ومهيجة، بعض هذه الأسباب بسيطا ولا يدعو للقلق، وبعضها الآخر يدل على مشاكل تتطلب تدخلا طبيا، تعرف في هذا المقال على أسباب احمرار الجلد، والأعراض المصاحبة له، وبعض طرق إدارته.

ما هو احمرار الجلد

احمرار الجلد من أحد الأعراض التي تنتج عن عدة أسباب، منها الحروق، والإصابات، والالتهابات البكتيرية والفيروسية…

لا يعتبر مدعاة للقلق في أغلب الأحيان، لكنه قد يسبب لك الإزعاج، كما يمكن أن تصاحبه أعراض أخرى.

أسباب احمرار الجلد

يمكن أن ينتج احمرار الجلد عن عدة أسباب، أبرزها:

التهاب الجلد

يشير التهاب الجلد، إلى مجموعة من الأمراض الجلدية الالتهابية، التي تتسبب عادة في ظهور بقع حمراء مثيرة للحكة على الجلد، ومن أنواع التهاب الجلد الشائعة نجد:

  • التهاب الجلد التماسي: يحدث هذا النوع من التهاب الجلد، عندما يلامس الجلد بشكل مباشر مادة مهيجة أو مسببة للحساسية، تسبب طفح جلدي وحكة.
  • التهاب الجلد الدهني: هذا هو شكل آخر طويل الأمد من التهاب الجلد، يتطور بشكل رئيسي على فروة الرأس، ولكن يمكن أن يحدث في أجزاء أخرى من الجسم مثل الوجه والصدر.

اقرأ أيضا: أنواع التهاب الجلد… أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

التحسس الجلدي

تحدث حساسية الجلد عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع شيء غير ضار عادة، ويمكن أن يشمل رد الفعل التحسسي طفح جلدي، وحكة، وحرق، واحمرار، وتورم…

الحروق

تسبب الحروق المختلفة، التي يمكن أن يصاب بها الشخص، احمرار الجلد، ويمكن أن تكون هذه الحروق:

  • حروق حرارية: تحدث هذه عندما يتلامس الجلد مع شيء ساخن، مثل اللهب والبخار والسوائل الساخنة.
  • حروق كيميائية: وذلك عن طريق تعريض الجلد لمواد كيميائية قوية أو مهيجة.
  • حروق كهربائية: تحدث هذه الحالات إذا وصل تيار كهربائي قوي إلى الجلد.
  • حروق ناتجة عن الاحتكاك: وذلك عندما يحتك الجلد بشكل متكرر بسطح أو مادة خشنة.
  • حروق إشعاعية: مثل الحروق التي يمكن أن يخلفها العلاج الإشعاعي للسرطان.

الإصابات

عند التعرض لإصابة ما، يتدفق الدم بشكل كبير إلى المنطقة المصابة، مما يؤدي إلى احمرارها، وارتفاع درجة حرارتها.

التعرض للشمس

تعتبر حروق الشمس السبب الأكثر شيوعا لاحمرار الجلد، تحدث عادة عند قضاء الكثير من الوقت تحت أشعة الشمس، دون حماية كافية، ويمكن أن تصاحبها أعراض أخرى مثل جفاف الجلد وتقشره والحكة وظهور البثور…

الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية

تحدث الالتهابات البكتيرية عندما تدخل البكتيريا إلى الجلد، إما من مصدر خارجي كالجرح مثلا، أو بسبب وجودها على الجلد، أما الالتهابات الفيروسية فتنتقل من شخص إلى آخر.

استخدام المواد الكيميائية

يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من رد فعل تحسسي تجاه العطور أو المواد الكيميائية الموجودة في الصابون والشامبو والمنتجات الأخرى، مما يسبب احمرارا في الجلد.

حساسية الدواء

قد تحدث حساسية الدواء طفح جلدي أحمر خفيف، مثير للحكة، بعد أيام إلى أسابيع من تناول الدواء، ويمكن أن تكون الحساسية الشديدة للدواء مهددة للحياة، ومصحوبة بأعراض أخرى خطيرة.

أعراض احمرار الجلد

يمكن أن يصاحب احمرار الجلد، أعراض أخرى، مثل:

احمرار وتورم

تكون المناطق الملتهبة في الجسم حمراء، لأن الأوعية الدموية في المناطق الملتهبة تكون أوسع من المعتاد.

حكة

قد يصاحب احمرار الجلد شعور بالحكة، وهو إحساس مزعج يجعلك ترغب في خدش جلدك، وقد تكون في منطقة واحدة من الجسم، أو في الجسم بأكمله.

شعور بالدفء

يمكن أن تسبب بعض الالتهابات ارتفاع درجة الحرارة، وإذا كانت شديدة، فيفضل استشارة الطبيب لتشخيص المرض، وتحديد العلاج المناسب.

آلام

أشارت دراسة، إلى أن الألم كان من بين الأعراض المتكررة جدا، التي أبلغ عنها المرضى الذين يعانون من مختلف المشاكل الجلدية.

تقشر الجلد

قد يكون تقشر البشرة ناتجا عن تعرضها للعناصر البيئية، مثل الشمس والرياح والحرارة والجفاف والرطوبة العالية، أو عن حالة مرضية.

قد يهمك: حلول جفاف الجلد : نصائح لبشرة ناعمة ومرطبة

متى يجب زيارة الطبيب

عليك القيام بزيارة الطبيب فورا في الحالات التالية:

  • وجود حرق كبير.
  • مواجهة صعوبة في التنفس.
  • ألم شديد.
  • فقدان الوعي.
  • احمرار قريب من العين، أو فوقها مما يؤثر على الرؤية.
  • وجود أعراض أخرى شديدة إلى جانب الاحمرار.

علاج احمرار الجلد

يمكن أن يساعدك تطبيق النصائح التالية، في علاج احمرار الجلد:

تطبيق الثلج

يمكن أن يساعد فرك مكعب من الثلج، على الجلد في تهدئة الالتهاب، والاحمرار، والحكة، الناتجة عن التعرض المفرط لأشعة الشمس، أو الحساسية، أو الطفح الجلدي…

استخدام الكريمات المرطبة

يمكن أن يساعدك استخدام المرطبات بشكل متكرر وبكميات كبيرة، في الحفاظ على رطوبة بشرتك وحمايتها من مسببات الحساسية والمهيجات.

تجنب المواد المهيجة

احرص على التحقق من المكونات الموجودة في مستحضرات التجميل، والصابون، للتأكد من أنها لا تحتوي على أي مواد مهيجة أو مسببات للحساسية.

تجنب حك الجلد

تجنب حك جلدك، إذ يمكن أن يحدث ذلك خدوشا، وبالتالي حدوث مزيد من الالتهابات والأضرار، كما يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحكة.

التقليل من التوتر

إضافة إلى ما سبق ذكره، حاول التقليل من التوتر، حيث يؤدي التوتر إلى إضعاف وظيفة حاجز الجلد، وبذلك تستطيع المهيجات والمواد المسببة للحساسية والبكتيريا اختراق الجلد بسهولة والتسبب في المشاكل.

اسئلة شائعة قد تهمك

متى يكون التهاب الجلد خطير؟

لا يكون التهاب الجلد خطيرا في كثير من الأحيان، إلا أن الخدش بقوة أو بشكل متكرر يمكن أن يؤدي إلى حدوث تقرحات مفتوحة، والتهابات، لذلك استشر الطبيب من أجل تشخيص المرض وتحديد العلاج المناسب.

ما هو سبب احمرار الجسم المفاجئ؟

يمكن أن ينتج احمرار الجسم فجأة عن عدة أسباب، فقد يكون بسبب عدوى أو حساسية، أو ناتجا عن تفاعل دوائي، أو عن مرض ما، لذلك يصعب تحديد السبب بدون زيارة الطبيب.