إليك أهم 7 فوائد الكاليماري للرجال

إليك أهم 7 فوائد الكاليماري للرجال

من المأكولات البحرية الشهيرة، يوفر لك العديد من الفوائد، أبرزها زيادة مستويات هرمون التستوستيرون، علاوة على تحسين الانتصاب، وزيادة الرغبة الجنسية… تابع قراءة المقال لتتعرف على فوائد الكاليماري للرجال.

القيمة الغذائية للكاليماري

حسب وزارة الزراعة الأمريكية (USDA)، يوفر لك 100 جرام من الكاليماري العناصر الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 89 سعرة حرارية.
  • البروتين: 15.2 جرام.
  • الكربوهيدرات: 2.68 جرام.
  • الكالسيوم: 32 ملغ.
  • الحديد: 0.68 ملغ.
  • البوتاسيوم: 246 ملغ.
  • الصوديوم: 45 ملغ.
  • الفيتامين سي: 4.7 ملغ.

اقرأ أيضا: تعرف على أفضل 6 فوائد المحار الصحية ونصائح تساعدك لاستهلاكه

فوائد الكاليماري للرجال

يوفر لك الكاليماري العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك:

زيادة مستويات التستوستيرون

يحتوي الكاليماري على الزنك، الضروري لإنتاج هرمون التستوستيرون، والذي يمكن أن يؤدي نقصه، إلى انخفاض مستويات هذا الهرمون، وبالتالي التأثير سلبا على الرغبة الجنسية لديك.

تحسين الانتصاب

يمكن أن يساعدك تناول الأطعمة الغنية بالزنك، في تحسين الانتصاب أيضا، فقد خلص بحث أجري على الحيوانات، لمعرفة العلاقة بين الزنك والوظيفة الجنسية، إلى أن الزنك له تأثير إيجابي على الحفاظ على الانتصاب لدى الذكور.

زيادة الرغبة الجنسية

بالإضافة إلى الفوائد التي سبق ذكرها، يمكن أن يعزز محتوى الكاليماري من الزنك، والمغذيات الأخرى، الرغبة الجنسية لديك.

زيادة القدرة على بناء العضلات

الكاليماري عبارة عن بروتين كامل، يحتوي على كميات كافية من جميع الأحماض الأمينية الأساسية، اللازمة لبناء أنسجة وعضلات الجسم، حيث يوفر لك كل 100 جرام منه 15.2 جراما من البروتين.

تقليل مستويات الدهون الزائدة في الجسم

الكاليماري منخفض الدهون، والسعرات الحرارية، مقارنة بمصادر البروتين الأخرى، لذلك يمكن أن يكون مناسبا للأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على وزن صحي.

تعزيز صحة البروستاتا

يساعدك الحصول على ما يكفي من الزنك، في الحفاظ على الوظيفة الصحية والفسيولوجية للبروستاتا، ومنع مرضها من التطور، أو التقدم بشكل أكبر.

قد يهمك: الوقاية من سرطان البروستاتا : احم نفسك بالكشف المبكر

أضرار الكاليماري للرجال

عموما يعتبر خيارا غذائيا آمنا، إذا تناولته باعتدال، فقط يجب أن تأخذ بعين الاعتبار، محتواه العالي من الكولسترول، حيث تمثل نسبته في كل 100 جرام 233 ملغ، وبالتالي قد يطرح الإفراط في تناوله بعض المشاكل، لدى مرضى القلب والأوعية الدموية، وخاصة إذا كان مقليا، علاوة على، وجود خطر حدوث رد فعل تحسسي، الذي يمكن أن تشمل أعراضه:

  • طفح جلدي خفيف.
  • حكة أو خلايا النحل.
  • التورم.
  • ضيق التنفس.