إليك أهم فوائد بذور وزيت دوار الشمس الصحية

إليك أهم فوائد بذور وزيت دوار الشمس الصحية

يعد دمج بذور عباد الشمس في نظامنا الغذائي أمرًا بسيطًا، ويمكن الاستمتاع به في العصائر أو أطباق الإفطار أو السلطات، بينما يمكن إضافة زيت عباد الشمس إلى أي مطبخ تقريبًا! تعرف فيهذا المقال على كل ما تحتاج لمعرفته حول فوائد عباد الشمس، بما في ذلك قيمته الغذائية وكيفية دمجه في نظامنا الغذائي.

لمحة عامة عن دوار الشمس

دوار الشمس أو عباد الشمس هو نبات ينمو في الصيف موطنه أمريكا الشمالية ويزرع في مناطق واسعة في جميع أنحاء العالم، بذور عباد الشمس هي مصدر للزيوت عالية الجودة المستخدمة في الطهي والسلطات والدهانات ومواد التشحيم الصناعية. تستخدم الأصناف غير الزيتية من عباد الشمس كبذور الطيور أو يمكن تحميصها وتسويقها كمنتج للحلويات.

القيمة الغذائية لدوار الشمس

تعتبر بذور عباد الشمس واحدة من أكثر الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، على الرغم من وجود عدد قليل نسبيًا من السعرات الحرارية في بذور عباد الشمس، إلا أن كل حصة تحتوي على كمية كبيرة من المغذيات الدقيقة مثل فيتامين E والثيامين والمنغنيز والنحاس.

يحتوي كوب واحد (حوالي 46 جرامًا) من بذور عباد الشمس المجففة مع القشرة على ما يلي تقريبًا:

  • 269 ​​سعرة حرارية
  • 9.2 جرام كربوهيدرات
  • 9.6 جرام بروتين
  • 23.7 جرام دهون
  • 4 جرام ألياف غذائية
  • 15.3 ملليجرام فيتامين هـ
  • 0.7 ملليغرام ثيامين
  • 0.9 مليجرام منجنيز
  • 0.8 مليجرام نحاس
  • 150 ملليجرام مغنيسيوم
  • 24.4 ميكروجرام سيلينيوم
  • 0.6 ملليغرام فيتامين ب6
  • 304 ملليجرام فوسفور
  • 104 ميكروجرام من حمض الفوليك
  • 3.8 ملليجرام نياسين
  • 2.3 ملليجرام زنك
  • 2.4 ملليجرام حديد
  • 0.2 ملليغرام ريبوفلافين
  • 297 ملليجرام بوتاسيوم
  • 0.5 مليجرام من حمض البانتوثنيك

بالإضافة إلى العناصر الغذائية المذكورة أعلاه، تحتوي بذور عباد الشمس أيضًا على بعض الكالسيوم وفيتامين C.

فوائد بذور دوار الشمس

غني بالفيتامينات والمعادن

تعد بذور دوار الشمس من البذور الغنية بالفيتامينات والمعادن. فهي مصدر ممتاز لفيتامين E، حيث توفر حوالي 7.4 ملجم أو أقل بقليل من 50% من القيمة اليومية التي حددتها إدارة الغذاء والدواء. كما أنها مصدر جيد للثيامين والمواد المغذية الأخرى وفيتامين ب 6 والفولات.

تشمل المعادن الموجودة في بذور عباد الشمس النحاس، والمغنيسيوم، والفوسفور، إضافة الى المنغنيز، والسيلينيوم، وكميات أقل من الزنك والحديد والبوتاسيوم.

مضادات الأكسدة

بذور عباد الشمس هي مصدر غني للكاروتينات والتوكوفيرول التي تعمل كمضادات للأكسدة، والتي تساعد على منع الضرر الناجم عن الجذور الحرة.

كما تحتوي هذه البذور وبراعمها على فوائد قيمة مضادة للميكروبات، ومضادة للالتهابات، وخافضة للضغط، وشفاء الجروح، وفوائد القلب والأوعية الدموية الموجودة في مركباتها الفينولية، والفلافونويدات، والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، والفيتامينات.

تعزيز الصحة القلبية

تشير مراجعة دراسة إلى أن بذور عباد الشمس والزيت قد تكون مفيدة ل:

  • تصلب الشرايين
  • أمراض الشرايين
  • ضربة
  • ارتفاع ضغط الدم

تقوية جهاز المناعة

فيتامين ه هو فيتامين مهم قابل للذوبان في الدهون يساعد في وظيفة الأعصاب الطبيعية ويحافظ على الأداء السليم لجهاز المناعة. ومن المعروف أيضًا أن فيتامين E له خصائص مضادة للأكسدة.

تساعد مضادات الأكسدة على حماية الجسم من التلف الخلوي الذي تسببه الجذور الحرة. ينتج جسمك الجذور الحرة بشكل طبيعي، لكن السموم البيئية (مثل دخان السجائر) تساهم أيضًا في تكوين الجذور الحرة في الجسم.

تحسين الهضم

إن الأطعمة التي تحتوي على الألياف تساعدك على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. الألياف هي الجزء غير القابل للهضم من الكربوهيدرات. تساعد هذه الأخيرة على تنظيم الأمعاء عن طريق تنظيم الهضم، والامتصاص، والتمثيل الغذائي.

توفر نواة بذور عباد الشمس بعض الألياف، ولكن إذا أكلت البذور بأكملها، فيمكنك الاستفادة من المزيد من الفوائد لأن الهيكل يتكون بالكامل تقريبًا من الألياف.

قد يهمك: بذور الكتان : إضافة مغذية إلى نظامك الغذائي من أجل صحة أفضل

تحسين البشرة

تحتوي بذور عباد الشمس على أحماض أوميغا 6 الدهنية التي يحتاجها الناس لبشرة صحية. تشير الأبحاث إلى أن نقص الأحماض الدهنية الأساسية يؤثر بشكل كبير على وظائف الجلد ومظهره. مع وضع ذلك في الاعتبار، قد يساعد تضمين مصادر الأحماض الدهنية الأساسية في النظام الغذائي في منع الأمراض الجلدية، مثل التهاب الجلد، وتقليل آثار الشيخوخة على الجلد.

تحتوي بذور عباد الشمس أيضا على الزنك، وهو معدن أساسي لصحة الجلد، والمعادن، بما في ذلك المغنيسيوم والكالسيوم والفوسفور لصحة العظام.

مساهمة في إدارة الوزن

تشير الدراسات إلى أن بذور عباد الشمس قد تكون فعالة ضد ارتفاع الكوليسترول في الدم، حيث يمكن للأشخاص المصابين بداء السكري إنتاج منتجات نهائية متقدمة للجلوكوز يمكن أن تسبب ضررا للجسم. تحتوي بذور عباد الشمس على مركبات يمكن أن تمنع هذه المواد.

وجدت دراسة تجريبية أن مستخلص بذور عباد الشمس تقلل من نسبة الكوليسترول في الدم. ومع ذلك، فقد لا يؤدي ذلك إلى نفس تأثيرات استهلاك بذور عباد الشمس.

مكافحة السرطانات

تعتبر بذور عباد الشمس مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة والفيتوستيرول والأحماض الدهنية الأساسية. أظهرت الدراسات أن بذور عباد الشمس قد تساعد في تقليل خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان.

وتعزى الخصائص المضادة للسرطان لهذه البذور ع إلى قدرتها على منع نمو الورم السرطاني، وتقليل الالتهاب، وتعزيز آليات الدفاع الطبيعية للجسم ضد الخلايا السرطانية.

تحسين مستويات السكر في الدم

تم اختبار آثار بذور عباد الشمس على نسبة السكر في الدم ومرض السكري من النوع 2. تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون (30 جراما) من بذور عباد الشمس يوميا كجزء من نظام غذائي صحي قد يقللون من نسبة السكر في الدم بنحو 10٪ في غضون ستة أشهر، مقارنة بالنظام الغذائي الصحي وحده.

قد يكون تأثير خفض نسبة السكر في الدم لبذور عباد الشمس جزئيا بسبب مركب حمض الكلوروجينيك النباتي

تعزيز صحة الغدة الدرقية

السيلينيوم الموجود في بذور عباد الشمس هو عنصر غذائي أساسي لوظيفة الغدة الدرقية. ولذلك فإن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السيلينيوم، مثل بذور عباد الشمس، سيساعد على تعزيز السيلينيوم في الجسم للمساعدة في عمل الغدة الدرقية.

بذور دوار الشمس والسكري

إن المركبات النباتية الموجودة في بذور عباد الشمس تقوم بمهمة خفض نسبة السكر في الدم. وقد وجدت دراسات أخرى أن إضافة بذور عباد الشمس إلى الخبز يمكن أن يقلل من تأثير الكربوهيدرات على نسبة السكر في الدم.

وفي الوقت نفسه، فإن محتواها من الألياف والبروتين يبطئ عملية الهضم، مما يساعد في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم ويمنع الارتفاعات التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأعراض.

فوائد زيت بذور دوار الشمس

يحتوي زيت عباد الشمس على نسبة عالية من فيتامين E، وهو أحد مضادات الأكسدة المهمة واللاعب الرئيسي لوظيفة المناعة المثالية.

إنه أيضًا مصدر لحمض اللينوليك، وهو حمض دهني أساسي نحتاج إلى الحصول عليه من الطعام، ولا يمكننا صنعه بأنفسنا. ويرتبط استبدال الدهون المشبعة في النظام الغذائي بحمض اللينوليك أيضًا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

تشير بعض الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مثل حمض الأوليك قد يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول المرتفعة وبالتالي خطر الإصابة بأمراض القلب.

اسئلة شائعة قد تهمك

هل دوار الشمس له اضرار؟

على الرغم من بعض الأدلة التي تشير إلى أن زيت عباد الشمس يقدم فوائد صحية، إلا أن هناك قلقا من أنه قد يكون مرتبطا بنتائج صحية سلبية. تحتوي أنواع زيت عباد الشمس التي لا تحتوي على نسبة عالية من الأوليك على المزيد من حمض اللينوليك، المعروف أيضا باسم أوميغا 6.

وذلك لأن حمض اللينوليك يتحول إلى حمض الأراكيدونيك، والذي يمكن أن ينتج مركبات التهابية. قد يؤدي الاستهلاك المفرط لحمض اللينوليك من الزيوت النباتية إلى جانب انخفاض تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية المضادة للالتهابات – وهو خلل شائع في النظام الغذائي الأمريكي – إلى آثار صحية سلبية.

يمكن أن يكون لدى بعض الأشخاص فرط حساسية قوي لبذور عباد الشمس، وفي بعض الأحيان، قد تحتوي بذور عباد الشمس على بكتيريا ضارة قد تتكاثر عند الزراعة.

اقرأ أيضاً: بذور الشيا: كل ما تحتاج لمعرفته حول فوائدها الصحية وقيمتها الغذائية