تعرف على أعراض حساسية الصدر وطرق العلاج الفعالة

تعرف على أعراض حساسية الصدر وطرق العلاج الفعالة

يمكن أن تأتي الحساسية مع عدد لا يحصى من الأعراض، قد تؤدي مسببات الحساسية المحمولة بالهواء، مثل عث الغبار وحبوب اللقاح، إلى إثارة ردود فعل تحسسية في الرئتين. تعرف في هذا المقال على أعراض حساسية الصدر وطرق العلاج.

ما هي حساسية الصدر

حساسية الصدر هي ردود فعل تحسسية تؤدي إلى ظهور أعراض وعدم راحة في الرئتين أو منطقة الصدر. يمكن تسبب ردود الفعل التحسسية حالات مقلقة بما في ذلك التهاب الشعب الهوائية التحسسي، الذي يحدث عند تعرض الرئتين لمحفزات مثل الغبار أو التلوث أو دخان التبغ.

عندما تكون مصابًا بالتهاب الشعب الهوائية، فعادةً ما تنتج الممرات الهوائية لديك الكثير من المخاط مما يجعل التنفس صعباً. الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب الشعب الهوائية هي السعال وضيق الصدر والصفير والتعب والسعال مع مخاط أبيض أو شفاف.

أعراض حساسية الصدر

السعال هو العرض الرئيسي لكل من التهاب الشعب الهوائية الحاد والحساسية. عند الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية الحاد، يختفي السعال بعد بضعة أيام. بصرف النظر عن السعال، فإن حساسية الصدر لها أعراض مختلفة، وتشمل مايلي:

  • ضيق في التنفس
  • سعال
  • زيادة في إفرازات الأنف
  • صداع
  • إحمرار في العين
  • إحمرار أو تورم في الوجه
  • التعب
  • طفح جلدي
  • صفير في الصدر
  • صعوبة النوم بسبب مشاكل التنفس

أنواع حساسية الصدر

الربو

الربو هو رد فعل تحسسي تجاه بعض المحفزات مثل الغبار ووبر الحيوانات الأليفة وحبوب اللقاح. عندما تكون هذه المحفزات موجودة في الهواء، يستجيب جسمك بالإصابة بنوبة ربو. خلال النوبة، قد تواجه أعراض الربو مثل السعال والأزيز. قد يؤدي ذلك إلى آلام في الصدر بسبب انقباض مجرى الهواء وصعوبة رئتيك في الحصول على كمية كافية من الأكسجين.

التهاب الشعب الهوائية

عندما يعاني الشخص من رد فعل تحسسي، فإنه يمكن أن يؤدي إلى التهاب الشعب الهوائية بسبب التهاب الشعب الهوائية، مما يسبب زيادة إنتاج المخاط وصعوبة في التنفس. غالبًا ما يوصف ألم الصدر الناتج بأنه إحساس بالحرقان أو الضغط في منطقة الصدر.

التهاب الأنف والجيوب الأنفية

يمكن أن تسبب الحساسية الموسمية أيضًا التهابات الجيوب الأنفية التي تحدث عندما يتراكم المخاط خلف الأنف والجيوب الأنفية بسبب الالتهاب. يؤدي تراكم المخاط إلى احتقان الأنف والصدر، والصداع، وآلام الوجه، وسيلان الأنف، والتهاب الحلق، والسعال، والتعب، والحمى، والشعور بالضغط في الخدين أو الجبهة، والذي قد يمتد إلى منطقة الصدر. وبطبيعة الحال، قد يعتمد هذا على مدى خطورة العدوى لديك.

التحسس الرئوي

الالتهاب الرئوي هو حالة أخرى تسببها الحساسية الموسمية، والتي تؤثر على الأكياس الهوائية في رئتيك. تمتلئ هذه الأكياس بالهواء مما يساعدنا على التنفس بشكل طبيعي، ولكن عندما تلتهب بسبب الحساسية، يمكن أن تسبب صعوبات في التنفس وآلام شديدة في الصدر. تميل المواد المسببة للحساسية مثل عث الغبار وجراثيم العفن إلى التسبب في هذا النوع من الالتهابات.

حساسية الصدر إزاء الغبار والعوادم

يمكن أن تشمل الحساسية الكيميائية المتعددة مجموعة واسعة من الأعراض، والتي يربطها بعض الأشخاص ببيئتهم. ومشاكل في التنفس، وألم أو تصلب العضلات، والطفح الجلدي، والإسهال، والانتفاخ، والغاز، والارتباك، وصعوبة التركيز، والذاكرة المشاكل، وتغيرات المزاج.

تختلف المحفزات المحتملة التي تؤدي إلى ظهور الأعراض لدى الأشخاص كثيرًا أيضًا. وتشمل دخان التبغ، وعوادم السيارات، والعطور، والمبيدات الحشرية، والكلور….

حساسية الصدر إزاء الحيوانات الأليفة

يعد وبر الحيوانات أحد أكثر مسببات الحساسية شيوعًا في العالم. غالبًا ما تسبب حساسية الحيوانات الأليفة مشاكل في الجهاز التنفسي العلوي والسفلي مثل الاحتقان والعطس وسيلان الأنف وضيق الصدر والصفير.

كيف يتم تشخيص حساسية الصدر ؟

غالبا ما يأخذ الطبيب بعين الاعتبار أعراض الشخص وتاريخه الطبي العائلي والشخصي ونتائج الاختبار. عندما يقوم الطبيب بتشخيص الحالة، سيلاحظ أيضا نوع الربو الذي يعاني منه الشخص بناء على محفزاته.

من الضروري الاحتفاظ بسجل لأعراض المريض والمحفزات المحتملة للوصول إلى تشخيص دقيق. يجب أن يتضمن ذلك معلومات حول المهيجات المحتملة في المنزل أو المدرسة أو مكان العمل.

علاج حساسية الصدر

إذا كنت واحدًا من العديد من الأشخاص الذين يعانون من ألم في الصدر، فهناك العديد من خيارات العلاج المتاحة للمساعدة في تخفيف أعراض الحساسية لديك. فيما يلي خيارات العلاج التي قد تساعدك فى إدارة أعراض ألم الصدر الناجم عن الحساسية الموسمية:

تجنب المواد التي قد تثير حساسية الصدر

من الاحسن التقليل من مسببات الحساسية في منزلك عن طريق التنظيف بالمكنسة الكهربائية والتنظيف بانتظام، واستخدام مرشح الهواء لإزالة الغبار وحبوب اللقاح، وإبقاء النوافذ والأبواب مغلقة عندما يكون عدد حبوب اللقاح مرتفعًا.

استخدام مرطبات الهواء في المنزل

يمكن أن تساعد أجهزة الترطيب (مرطبات الهواء) في تقليل أعراض الحساسية وتحسين صحة الأغشية المخاطية في مجرى الهواء. ومع ذلك، إذا لم يتم الحفاظ على أجهزة الترطيب بشكل صحيح ، فإنها يمكن أن تؤدي في الواقع إلى تفاقم أعراض الحساسية أو تسبب أمراضا أخرى. يمكن أن تنمو البكتيريا والفطريات، ويمكن أن تكون خطيرة عند استنشاقها في الرئتين.

تنظيف المنزل بانتظام

يعتبر عث الغبار من مسببات الحساسية الشائعة في الأماكن المغلقة والتي توجد في الوسائد والمراتب والسجاد والأثاث. لذا يستحسن تغليف الوسائد بأغطية مقاومة للحساسية؛ يمكن أن يساعد ذلك في تقليل مسببات الحساسية التي قد تواجهها أثناء النوم. كما أن غسل الملاءات وأغطية الوسائد بالماء الساخن مرة واحدة على الأقل في الأسبوع يمكن أن يساعد أيضًا في التخلص من عث الغبار.

ينصح بتجنب السجاد من الجدار إلى الجدار، خاصة في غرف النوم. تعتبر الأرضيات الصلبة أسهل في التنظيف، وذلك ببساطة لأنك تستطيع رؤية الغبار عند التنظيف، ومع ذلك، يمكنك أيضًا استخدام سجاد صغير قابل للغسل للمساعدة في تقليل مسببات الحساسية.

تجنب التدخين والتدخين السلبي

يحتوي دخان السجائر على كميات ضئيلة من حوالي 4000 مادة كيميائية. ويشمل ذلك 200 مادة سامة معروفة، مثل الفورمالديهايد وأول أكسيد الكربون، و43 مادة مسرطنة. تعتبر هذه المواد الكيميائية خطرة عند التنفس وهي تغطي الأسطح التي يدخن فيها الناس. كما أنها تستقر في غبار المنزل.

يتأثر الأطفال وكبار السن والأشخاص المصابون بالربو بشكل كبير بالتدخين السلبي، حيث يؤدي استنشاق دخان التبغ إلى إضعاف الأهداب الشبيهة بالشعر الموجودة في الرئتين.

استخدام الأدوية

هناك عدة أنواع من الأدوية المتاحة – سواء بدون وصفة طبية أو بوصفة طبية – تساعد هذه الادوية في تخفيف وعلاج الأعراض المزعجة مثل الاحتقان وسيلان الأنف. تشمل أدوية الحساسية مزيلات الإحتقان ومضادات الهيستامين، والكورتيكوستيرويدات وغيرها.

يتوفر أيضًا العلاج المناعي على شكل حقن أو حبوب للحساسية تحت اللسان، مما يزيد تدريجيًا من قدرتك على تحمل مسببات الحساسية.

كما تم استخدام مضادات الهيستامين لإدارة أعراض الحساسية. ويمكن تناول هذه الأخيرة على شكل أقراص، أو سوائل، أو بخاخات أنفية.

اسئلة شائعة قد تهمك

ما هي العشبة التي تعالج الحساسية؟

يمكن أن تشمل العلاجات الطبيعية للحساسية المستحضرات العشبية والشاي وبخاخات الأنف وحتى الوخز بالإبر. بالنسبة لبعض هذه المنتجات (مثل زيت بذور الكمون الأسود)، هناك أبحاث علمية محدودة تشير إلى أنها قد تساعد في تقليل نوبات الحساسية أو توفير الراحة من الأعراض.

قد تكون ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واحدة من أكثر الطرق فعالية للمساعدة في تقليل ردود الفعل التحسسية، بما في ذلك حساسية الجهاز التنفسي.

ما هو الفرق بين الحساسية والربو؟

تتشابه الحساسية والربو، حيث يتميز كلاهما بتفاعلات مع مواد خارجية، مثل الغبار وحبوب اللقاح أو الوبر. الفرق بين الحساسية والربو يكمن في مكان رد الفعل. إذا حدث رد الفعل على مستوى الأنف، مما يتسبب في الاحتقان والعطس. أما إذا حدث رد الفعل في الرئتين، فسوف تتعرض لنوبة ربو مما يحدث نوبات السعال والأزيز وضيق التنفس.

لا يوجد مؤشر واضح يوضح سبب إصابة بعض الأشخاص بالحساسية وسبب إصابة البعض بالربو. ومع ذلك، يعتقد الباحثون أن الاستعداد الوراثي هو الذي يحدد نوع إصابتك. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية المستمرة، مثل حمى القش، معرضون لخطر الإصابة بالربو، لذلك من المهم علاج الحساسية لديك مبكرًا.

اقرأ أيضاً: علاج حساسية الأنف : احم جهازك التنفسي