تعرف على أفضل 6 فوائد المحار الصحية ونصائح

تعرف على أفضل 6 فوائد المحار الصحية ونصائح

تتعدد أنواع المحار وتعتبر لحومها المالحة واللذيذة طعاماً شهياً يتم استهلاكه في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أنها معروفة بصفاتها المثيرة للشهوة الجنسية المفترضة، إلا أن هذه الرخويات تقدم العديد من الفوائد الصحية تعرف عليها في هذا المقال.

القيمة الغذائية للمحار

المحار (Oysters) هو نوع من الرخويات الصدفية المائية التي تعيش في الموائل البحرية مثل الخلجان والمحيطات، التي تحتوي على مركبات قد توفر بعض الفوائد الصحية. فهو مفيد للنظم البيئية والبشر، حيث يفتقر هذا الأخير الى السعرات الحرارية التي يعوضها في محتواه الغذائي، والذي يتضمن فيتامين ب 12 والزنك ومضادات الأكسدة.

يعتبر المحار جزء حيوي من النظام البيئي، حيث تقوم معظم أنواع المحار بتصفية الملوثات من الماء وتوفير موائل لأنواع أخرى، مثل البرنقيل وبلح البحر.

فوائد المحار

تعزيز جهاز المناعة

يحتوي المحار على نسبة عالية جدًا من الزنك، حيث يتجاوز الكمية الغذائية الموصى بها من الزنك للبالغين. يلعب الزنك دورًا أساسيًا في جهاز المناعة وقد أثبتت الدراسات أنه يقلل من مدة نزلات البرد عند تقديمه كمكمل خلال المراحل المبكرة.

يساعد تضمين المحار في نظامك الغذائي على منع نقص الزنك وتعزيز جهاز المناعة لديك على مدار السنة.

تحسين صحة الدماغ

يحتوي المحار على كمية عالية من فيتامين ب12 التي تجعله خيارًا طبيعيًا للحفاظ على صحة الدماغ، حيث يرتبط نقص فيتامين ب12 بالإصابة بالخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر. كما تم ربط نقص فيتامين ب 12 بأعراض الصحة العقلية بما في ذلك الاكتئاب والأفكار الانتحارية.

الوقاية من فقر الدم

يمتص الجسم الحديد من الأطعمة الحيوانية، مثل المحار، بسهولة أكبر، حيث يتم امتصاص الحديد من الأطعمة الحيوانية بمقدار 2-3 مرات أكثر من الأطعمة النباتية.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي المحار على فيتامين ب 12، مما يقلل من خطر الإصابة بنوع آخر من فقر الدم (يسمى فقر الدم كبير الكريات). للوقاية من فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، أضف المحار إلى نظام الغذائي.

الحماية من سرطان البروستاتا

يعتبر المحار بشكل عام مصدرًا ممتازًا للزنك والكالسيوم والنحاس واليود والحديد والبوتاسيوم والسيلينيوم. يتميز المحار بقدرته على رفع مستويات هرمون التستوستيرون والحماية من سرطان البروستاتا.

تشير نتائج بعض الدراسات إلى أن تناول الأسماك قد لا يؤثر على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ولكنه قد يقلل من معدل الوفيات بسرطان البروستاتا.

تعزيز صحة القلب

يحتوي المحار على كل من المغنيسيوم والبوتاسيوم اللذان يساعدان في الحفاظ على ضغط الدم عن طريق استرخاء الأوعية الدموية. يسمح فيتامين E كذلك بتكوين حاجز خلوي أقوى، إضافة الى الفيتامين سي الذي يعمل على على مكافحة أمراض القلب وقد يمنع أيضاً النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

فوائد المحار للبشرة

يحتوي المحار على الأحماض الأمينية والفيتامينات B1 وB2 وB3 وB5 وB12 التي تعمل على تقوية وتغذية البشرة. تساعد معادنها البحرية القيمة والعناصر النزرة (البوتاسيوم والفوسفور والصوديوم والزنك والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد) على تنشيط البشرة، مما يمنحك بشرة ناعمة وحماية صحية للخلايا وبشرة ناعمة وجميلة.

فوائد المحار للحامل

يعد تناول المحار طريقة جيدة للحصول على العديد من العناصر الغذائية المهمة التي تحتاجينها أثناء الحمل. فالمحار مصدر غني بـ DHA وفيتامين B12 والزنك. هذه العناصر الغذائية تدعم نمو طفلك وتحافظ على صحتك طوال فترة الحمل.

إذا كنتِ حاملاً، فيجب عليك تناول المحار فقط عندما يتم طهيه بالكامل. ومع ذلك من الضروري استشارة الطبيب قبل إضافة المحار إلى نظام الغذائي

فوائد المحار للشعر

المحار هي واحدة من أفضل المصادر الغذائية للزنك، يوفر محار متوسط واحد ما يصل إلى 96٪ من احتياجات الزنك اليومية للنساء و 75٪ من احتياجات الزنك اليومية للرجال. يعمل معدن الزنك على دعم دورة نمو الشعر وإصلاحه.

قد يؤدي نقص الزنك في النظام الغذائي إلى تعزيز تساقط الشعر، أظهرت الدراسات أن تناول مكملات الزنك قد يعكس آثار تساقط الشعر الناجم عن نقص الزنك، ومع ذلك، فإن الحصول على الزنك من الأطعمة مثل المحار قد يكون أفضل من تناول المكملات الغذائية لأن الأطعمة توفر الزنك بجرعات صغيرة وصحية.

فوائد المحار للجنس

يحتوي المحار المركبات التي قد تحسن الأداء الجنسي أو الرغبة أو الإثارة. قد تشمل الزنك حيث يحتوي المحار الواحد على 5.5 ملليغرام من الزنك، وهو نصف الكمية اليومية الموصى بها للذكور البالغين وأكثر من النصف للإناث البالغات.

تشير بعض الأبحاث إلى أن الزنك ضروري للحفاظ على الصحة الجنسية ومستويات هرمون التستوستيرون. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤثر بشكل إيجابي على الخصوبة.

إضافة إلى ذلك يحتوي المحار أيضا على حمض الأسبارتيك D، وهو حمض أميني قد يكون له دور في زيادة إنتاج هرمون التستوستيرون. قد يلعب هذا الحمض دورا مشابها للزنك في تعزيز الإثارة الجنسية.

تشير الدراسات إلى أن الزنك قد يساعد أيضا في دعم مستويات الدوبامين، وهو ناقل عصبي يمكن أن يكون له تأثير على السلوك الجنسي.

وفقاً للدراسات قد يحسن المحار ضعف الانتصاب لدى الذكور والاستجابة الجنسية عند الإناث. ومع ذلك، لا توجد دراسات تقيس بشكل مباشر تأثير الزنك أو حمض الأسبارتيك أو الدوبامين من المحار على الرغبة الجنسية.

نصائح للاستهلاك

يعد تناول المحار مطبوخا أكثر أمانا، يساعد الطهي على تدمير البكتيريا الضارة. يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بطهي المحار المقشر باستخدام الطرق التالية:

  • قم بغليه حتى تنفتح القشرة واستمر في الغليان لمدة 3-5 دقائق أخرى.
  • يمكن قليه في الزيت (190 درجة مئوية) لمدة 3 دقائق على الأقل.

وفقا لمركز السيطرة على الأمراض وإدارة الغذاء والدواء، يجب التخلص من المحار الذي لا يفتح أثناء الطهي أيضا.

فيما يلي بعض نصائح السلامة التي يجب مراعاتها عند التسوق لشراء المحار:

  • اختر المحار فقط مع قذائف مغلقة. تخلص من تلك ذات الأصداف المفتوحة.
  • لا تفرط في الطهي أو الغلي في وعاء واحد، فقد يؤدي ذلك إلى عدم طهي البعض جيدًا.

قد يهمك: كل ما يهمك معرفته عن فوائد الفطر و استخداماته

آثاره الجانبية

على الرغم من فوائده الصحية العديدة، إلا أنه يجب تناول المحار باعتدال. قد تتفاعل المضادات الحيوية وأدوية التهاب المفاصل الروماتويدي مع المحار لاحتوائه على نسبة عالية من الزنك، كما يجب على أي شخص يعاني من ضعف في جهاز المناعة تجنب تناول المحار النيء. يمكن أن يسبب المحار غير المطبوخ جيدًا أمراضًا خطيرًا للأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية:

  • مرض السكري
  • فيروس نقص المناعة البشرية
  • أمراض الكبد
  • إدمان الكحول
  • السرطان
  • داء ترسب الأصبغة الدموية
  • أمراض المعدة أو الأمعاء

اسئلة شائعة قد تهمك

هل المحار يسبب التسمم؟

يمكن أن يحمل المحار الخام (النيء) بكتيريا ضارة يمكن أن تصيبك بالمرض، حيث ثبت أن هذا الأخير يمكن أن يحتوي على بكتيريا تسمى (Vibrio vulnificu). وبما أن المحار لم يتم طهيه، فإن البكتيريا كانت تبقى على قيد الحياة.

يمكن أن تسبب هذه البكتيريا عدوى تشم أعراض مثل الغثيان والقيء وآلام البطن والحمى والقشعريرة. في الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب التهابات خطيرة. لا توجد طريقة سهلة لمعرفة ما إذا كان المحار الموجود على طبقك ملوثًا أم لا.

هل بلح البحر هو نفسه المحار؟

يعد المحار وبلح البحر من أكثر هذه الرخويات شهرة، وقد يبدوان متشابهين، لهذا السبب من الجيد أن تزن الاختلافات بين المحار وبلح البحر. إن أكبر اختلاف بين المحار وبلح البحر هو الحجم والشكل وقوام الصدفة والموائل، حيث يعد المحار أكبر حجمًا من بلح البحر.

أصداف المحار بيضاوية الشكل وتميل إلى التغير بسبب وجود البرنقيل. ومع ذلك، عادة ما تكون أصداف بلح البحر أطول من حيث قوام الصدفة، يمتلك المحار أصدافًا سميكة جدًا وخشنة ومتكلسة. أما بلح البحر فله أصدافًا رقيقة وملساء في الغالب، خاصة إذا كان يعيش في المياه العذبة.