التبول الليلي : الأعراض والأسباب وطرق العلاج

التبول الليلي : الأعراض والأسباب وطرق العلاج

إذا كنت تستيقظ عدة مرات ليلاً للتبول، فقد تعاني من حالة تسمى التبول الليلي. يمكن أن تؤثر هذه الحالة بشكل كبير على نوعية حياتك الشخصية، حيث أن اضطرابات النوم المتكررة نتيجة التبول المتكرر يمكن أن تؤدي إلى التعب والتهيج وانخفاض الإنتاجية خلال النهار. إليك في هذا المقال على أسباب وأعراض التبول الليلي وطرق علاجه.

ما هو التبول الليلي

التبول الليلي هو حالة تجعلك تستيقظ أثناء الليل للتبول، يصبح التبول الليلي أكثر شيوعًا مع تقدم الأشخاص في العمر (عادةً أكبر من 60 عامًا).

قد يكون من الشائع أن يستيقظ الأشخاص مرة واحدة أثناء الليل للتبول، ولكن التبول بشكل متكرر قد يكون علامة على وجود حالة أو مشكلة كامنة.

تنخفض كمية البول التي ينتجها جسمك في الليل. وهذا يسمح لمعظم الناس بالنوم لمدة 6 إلى 8 ساعات دون الحاجة إلى التبول. يستيقظ بعض الأشخاص من النوم في كثير من الأحيان للتبول أثناء الليل. هذا ما يعطل دورات النوم.

قد يهمك: علاج الأملاح في البول: إليك 6 طرق رئيسية للعلاج

أعراض التبول الليلي

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التبول أثناء الليل، فيمكن أن يتسبب لهم ذلك في حدوث اضطرابات في دورة النوم الطبيعية.

يمكن أن تشمل أعراض التبول الليلي ما يلي:

  • الاستيقاظ مرتين أو أكثر للتبول ليلاً.
  • زيادة حجم التبول في حالة وجود التبول. التبول هو التبول بكثرة بالملليلتر (الحجم الإجمالي للبول)، ولكن ليس بالضرورة التبول مرات عديدة.
  • التعب والنعاس أثناء النهار. يحدث هذا لأن التبول بشكل متكرر يمكن أن يقطع دورة نومك المعتادة.

أسباب التبول الليلي

عدم نضوج الجهاز البولي

يعاني بعض الأشخاص المصابين بالتبول الليلي من انخفاض سعة المثانة، مما يعني أن المثانة ليست لها القدرة على تخزين كمية البول التي يتم إنتاجها. هناك عدد من الأشياء التي يمكن أن تسبب انخفاض قدرة المثانة، بما في ذلك الالتهابات والأمراض مثل تضخم البروستاتا الحميد ومرض تضيق الإحليل.

زيادة إنتاج البول

يبلغ حجم التبول الزائد لدى الشخص البالغ أكثر من 2.5 لتر من البول يوميًا. ومع ذلك، يمكن أن يختلف هذا اعتمادًا على كمية الماء التي تشربها وإجمالي الماء في جسمك.

التوتر والقلق

يمكن للقلق أن يسبب توتر العضلات، مما قد يؤثر على عضلات المثانة ويزيد من الرغبة في التبول.

يرتبط القلق والاكتئاب والتوتر أيضا بالتبول الليلي، ويعتقد أن هذا يرجع في الواقع إلى مشاكل النوم وهي شائعة لدى الأشخاص الذين يعانون من القلق والاكتئاب.

اضطرابات النوم

على الرغم من أن التبول أثناء الليل يسبب اضطرابًا في النوم، إلا أن مشاكل النوم هي أيضًا عامل رئيسي في حالات التبول أثناء الليل.

أحد أوضح الأمثلة هو انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، والذي يقلل من تدفق الهواء ومستويات الأكسجين أثناء النوم ويؤثر على الهرمونات بطريقة تزيد من إنتاج البول. يحدث التبول الليلي عند حوالي 50% من الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم.

ارتفاع ضغط الدم

أفادت بعض الأبحاث أن تناول كميات كبيرة من الملح يرتبط بالتبول أثناء الليل. حيث يعاني مرضى ارتفاع ضغط الدم من حالات التبول أثناء الليل.

تناول بعض المشروبات

إن شرب الكثير من السوائل أثناء المساء يمكن أن يسبب التبول بشكل متكرر أثناء الليل. كما أن استهلاك المشروبات الغنية بالكافيين والكحول مع أو بعد العشاء يمكن أن يؤدي أيضًا إلى هذه المشكلة.

تشمل الأسباب الشائعة الأخرى للتبول ليلاً ما يلي:

  • عدوى المثانة أو المسالك البولية
  • شرب الكثير من الكحول أو الكافيين أو السوائل الأخرى قبل النوم
  • تضخم غدة البروستاتا ( تضخم البروستاتا الحميد، BPH )
  • الحمل

المضاعفات

يمكن أن تؤدي العديد من الحالات التي تؤثر على المثانة أو البروستاتا إلى التبول الليلي. قد يؤدي عدم علاج هذه الحالات الأساسية إلى الاستمرار في التبول المتكرر أو تفاقم الحالة.

تشمل مضاعفات التبول أثناء الليل فقدان جودة النوم، وهو أمر مهم لصحتك العامة ورفاهيتك.

التبول الليلي عند الاطفال

غالبا ما يحدث التبول الليلي عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات (أو ما يعادله في النمو) لمدة 3 أشهر على الأقل، في بعض الأحيان قد تنتج كليتي طفلك الكثير من البول أثناء الليل، مما يؤدي إلى امتلاء المثانة.

علاج التبول الليلي

يرتكز علاج التبول الليلي على معالجة أي حالات أو عادات طبية كامنة وراء هذه الحالة. نظرًا لأنه يمكن أن يكون له عواقب صحية كبيرة وارتباطات بأمراض أخرى، فمن المهم استشارة الطبيب. تشمل خيارات العلاج الشائعة مايلي:

1. تغييرات نمط الحياة

يمكن أن يساعد تقليل تناول السوائل، خاصة بالقرب من وقت النوم، والحد من الكحول والكافيين، في تقليل التبول أثناء الليل. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحفاظ على وزن صحي قد يحسن الأعراض أيضًا.

2. العلاج الدوائي

اعتمادًا على السبب الكامن، يمكن وصف الأدوية لإرخاء المثانة أو تقليل الالتهاب أو تحسين وظيفة البول.

3. تدريب المثانة

يمكن أن تساعد تقنيات مثل الإفراغ الموقوت والإفراغ المزدوج في إعادة تدريب المثانة على الاحتفاظ بمزيد من البول وتقليل الرحلات الليلية إلى الحمام. في حالة التبول المحدد، فإنك تتدرب على حبس البول لفترة محددة من الوقت، مع زيادة الوقت قبل التبول تدريجيًا. في حالة الإفراغ المزدوج، تتبول بشكل طبيعي، وتنتظر لفترة قصيرة، ثم تتبول مرة أخرى.

4. علاج الحالات الأساسية

معالجة اضطرابات النوم أو مرض السكري أو تضخم البروستاتا أو الحالات الطبية الأخرى التي تساهم في التبول أثناء الليل يمكن أن تؤدي في كثير من الأحيان إلى تحسين الأعراض.

5. تمارين قاع الحوض

يمكن أن يساعد تقوية عضلات قاع الحوض من خلال تمارين مثل تمارين كيجل في تحسين التحكم في المثانة وتقليل تكرار التبول.

6. الأجهزة الطبية

في بعض الحالات، قد يوصى بأجهزة مثل الفرزجة للنساء أو مشبك القضيب للرجال للمساعدة في الإدارة. إذا كان سبب التبول الليلي هو OAB، فقد يتم زرع جهاز تعديل عصبي للمساعدة في التحكم في الأعصاب المسؤولة عن التبول.

7. التدخل الجراحي

إذا لم تنجح العلاجات السابقة أو كان السبب راجع الى مشكلة هيكلية، فقد تكون الجراحة ضرورية. تشمل الخيارات كجراحة البروستاتا للرجال.

اسئلة شائعة قد تهمك

ما هي الاعشاب التي تعالج التبول اللاإرادي؟

غالبا ما يوصى بالأعشاب المستخدمة لمشاكل المثانة المتنوعة لسلس البول الليلي، وفقا للمبادئ العامة. وتشمل هذه الأعشاب العرعر، جذر البقدونس، ومع ذلك، لا يوجد دليل على أن هذه الأعشاب تساعد في هذه الحالة.

متى يتوقف الطفل عن التبول الليلي؟

يستطيع معظم الأطفال التحكم في مثانتهم أثناء النهار والليل بحلول سن الخامسة، حيث يتجاوز معدل التبول اللاإرادي بين الأطفال في سن السادسة 10%، وحوالي 5% للأطفال في سن العاشرة، و0.5 % بين المراهقين والشباب الذين قد تعرضوا لحوادث.

اقرأ أيضاً: التهاب المثانة البولية: هل لديك رغبة قوية ومفاجئة في التبول أكثر من المعتاد؟