الهربس الفموي: تعرف على الأسباب والأعراض وطرق

الهربس الفموي: تعرف على الأسباب والأعراض وطرق

يسبب تقرحات مؤلمة على شفتيك أو حولها، كما يسبب الألم والحمى، تعرف في هذا المقال على الهربس الفموي، وعلى أسبابه، وأعراضه، والطرق المتاحة لعلاجه.

ما هو الهربس الفموي

هو عبارة عن عدوى يسببها عادة فيروس الهربس البسيط من النوع الأول، تظهر أعراضه، التي يشار إليها عادة باسم القروح، الباردة أو بثور الحمى، على الشفاه أو حولها. كما يمكن أن تظهر عند بعض الأشخاص وسط الشفة العليا، أو على الأنف أو داخله، أو على الذقن أو الخد.

اقرأ أيضا: ما هي أسباب مرض الهربس التناسلي؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

أعراض الهربس الفموي

تشمل أعراض الهربس الفموي، ما يلي:

حكة ووخز

يشعر معظم الأشخاص، عند إصابتهم بالهربس الفموي، بالحكة، أو الوخز، حول الشفاه لمدة يوم تقريبا، وذلك قبل أن تظهر بقعة صغيرة، صلبة، ومؤلمة، وتتشكل البثور.

احمرار الجلد وتورمه

مع ظهور البثور، تصبح تلك المنطقة حمراء، منتفخة، ومؤلمة.

تكوين قرح بالسوائل

عند الإصابة، تتشكل بثور صغيرة، مملوءة بالسوائل، على طول حدود الشفاه، وقد تظهر أحيانا حول الأنف، أو الخدين، أو داخل الفم.

تشكيل قشرة

يمكن أن تندمج البثور الصغيرة، ثم تنفجر، مما يترك قروحا مفتوحة، تنضح وتتقشر

الحمى والألم

إضافة إلى الأعراض التي سبق ذكرها، يمكن أن تعاني أيضا، من الحمى، والصداع، وآلام العضلات، علاوة على التهاب الحلق، وآلام اللثة، وتورم العقد الليمفاوية.

قد يهمك: تورم الشفاه : الأسباب والأعراض والعلاج

أسباب الهربس الفموي

يمكن أن تصاب بالهربس الفموي نتيجة لعدة أسباب وعوامل، من أهمها:

الاتصال الفموي

ينتقل الهربس الفموي من خلال الاتصال المباشر بالمنطقة المعدية، والجلد الملتهب في الفم.

تبادل الأدوات الشخصية

يمكن أن تصاب بفيروسات الهربس بسهولة كبيرة، إذا كان لديك اتصال حميم مع شخص مصاب، وخاصة إذا قمت باستخدام الأدوات التي يستعملها، مثل شفرات الحلاقة، والمناشف، والأطباق، وغيرها من العناصر.

القبلات

يمكن أن ينتقل فيروس الهربس البسيط أيضا، عن طريق التقبيل، أو ممارسة الجنس عن طريق الفم، حتى في حالة عدم وجود أعراض.

ضعف في الجهاز المناعي

يعتبر ضعف الجهاز المناعي من أبرز عوامل خطر الإصابة بفيروس الهربس، وذلك عند الأشخاص مثل متلقي عمليات زرع الأعضاء، أو الخلايا الجذعية المكونة للدم، أو المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، أو مرضى سرطان الدم، أو سرطان الغدد الليمفاوية.

الإجهاد ونقص النوم

أشارت دراسة إلى أن الإجهاد يرفع مستويات الكورتيزول، الذي يثبط الاستجابة المناعية، ويلعب دورا كبيرا في إعادة تنشيط الهربس داخل الفم، لذا يعد التحديد المبكر للعوامل المؤهبة أو المحفزة للفيروس أمرا مهما للغاية، لأنه يمكن من تحديد العلاج المناسب، ويقلل من فرص إعادة تنشيط الفيروس في المستقبل.

التعرض لأشعة الشمس الزائدة

قد تؤدي العوامل البيئية أيضا إلى تفشي الهربس الفموي، مثل التعرض لأشعة الشمس الحارة، أو الرياح الباردة.

دورة الحيض لدى الإناث

يمكن أن تحفز التغيرات الهرمونية، مثل تلك التي تحدث في الدورة الشهرية لدى النساء، تفشي الهربس.

تشخيص الهربس الفموي

يصعب تشخيص الهربس الفموي، حيث يمكن الخلط بينه وبين العديد من حالات العدوى الأخرى، ولا يتم تأكيده إلا من خلال تحليل الهربس PCR، أو اختبار الدم أو الخزعة.

اقرأ أيضا: من أخطر أسباب احمرار العينين المتكرر عند الشباب: التهاب القزحية الهربسي!

علاج الهربس الفموي

تشمل الأدوية المستخدمة بشكل شائع لعلاج الهربس ما يلي:

الأقراص المضادة للفيروسات

يمكن أن تساعد الأقراص المضادة للفيروسات، في تسريع عملية الشفاء، كما أنها أسهل في الاستخدام، ويمكن أن يحتاج المريض إلى تناولها مرة أو مرتين في اليوم.

مسكنات الألم

تساعد مسكنات الألم في تخفيف الآلام الناتجة عن أعراض الهربس، ويمكن أن يكون هذه المسكنات موضعية، توضع على الجلد، لها تأثير مخدر، وتشمل الكريمات أو المراهم التي تحتوي على الليدوكائين، والكافور والفينول، والبنزوكائين، كما يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، في تخفف الألم، مع تقليل الاحمرار، والتورم.

كريمات ومراهم مضادة للفيروس

تسرع الكريمات والمراهم المضادة للفيروسات أيضا، عملية الشفاء، كما يمكن أن تمنع ظهور البثور والقشور أيضا، فقط يجب الحرص على استخدامها بشكل صحيح، لكي يكون العلاج فعالا، حيث يجب أن يبدأ خلال 24 ساعة من ظهور الأعراض الأولى، وتطبيقها على المنطقة المصابة كل 2 إلى 3 ساعات، على مدى خمسة أيام.

علاج الهربس الفموي بالعسل

أشارت عدة دراسات إلى فعالية العسل في علاج الهربس الفموي، إذ يعمل على تقليص مدة العلاج، وتخفيف حدة الألم.

نصائح صحية

يمكنك اتباع النصائح التالية لتقليص مدة الشفاء:

تجنب لمس القرح

لا تلمس أو تفرك القروح، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى انتشار العدوى، إلى مناطق الجلد الأخرى.

تجنب الأطعمة المحفزة

يستحسن أن يتجنب الأشخاص الذين يعانون من الهربس الفموي، الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأرجينين، حيث تشير الدراسات إلى أن تقييد الأطعمة التي تحتوي على الكثير منه، قد يمنع تفشي قرح البرد، مثل:

  • بعض اللحوم.
  • الفول السوداني وباقي المكسرات.
  • البقوليات.
  • الحبوب.

تجنب العوامل المحفزة

تزيد عدة عوامل من خطر تفشي القروح منها:

  • الإصابة بعدوى أخرى، مثل عدوى الجهاز التنفسي.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • وجود اضطراب عاطفي، أو الضغط النفسي، والتوتر.
  • التعب، والإرهاق.
  • إصابة في المنطقة المصابة.
  • فترات الحيض.
  • ضوء الشمس القوي.

اسئلة شائعة قد تهمك

كم يوم يستمر الهربس الفموي؟

يستمر الهربس الفموي من أسبوع إلى أسبوعين، حتى تشفى القروح بشكل كلي، لكن يمكن أن يظل الفيروس كامنا لسنوات في جسم الشخص، وقد لا يسبب أي أعراض، كما قد ينشط مرة أخرى ويسبب قرح البرد عند بعض الأشخاص، حيث تشير الدراسات إلى أنه ما بين 5 إلى 10% من الأشخاص الذين يصابون بقروح البرد، يصابون بها بشكل متكرر خمس مرات في السنة.