فوبيا البحر : الأعراض، الأسباب وكيفية التغلب

فوبيا البحر : الأعراض، الأسباب وكيفية التغلب

إذا كنت مصاباً بفوبيا البحر فقد تشعر بالخوف الشديد أو القلق عند التفكير في الماء أو رؤيته. وقد تتجنب الذهاب إلى أماكن قريبة من المياه، مثل حمامات السباحة أو البحيرات. تعرف على المزيد ي هذا المقال.

ما هي فوبيا البحر

فوبيا البحر أو رهاب الماء ( رهاب الثالاسوفوبيا) هو نوع من الرهاب الذي يتميز بالخوف المستمر والشديد من المياه العميقة، مثل المحيط أو البحيرة يتجنب الأشخاص الذين يعانون من فوبيا البحر الأماكن المائية العميقة.

قد تتداخل فوبيا الماء، ببعض الفوبيات الأخرى، بما في ذلك رهاب العمق (الخوف من الأماكن العميقة)، رهاب الكائنات الكبيرة تحت الماء أو الأشياء، فوبيا الظلام.

يؤثر الرهاب على ما يقدر بنحو 5 إلى 10 بالمائة من الأشخاص. تصل بعض أنواع الرهاب إلى ذروتها عندما تكون طفلاً وتختفي مع تقدمك في السن، لكن قد تصل حالات أخرى إلى ذروتها في مرحلة البلوغ.

استمر في القراءة لتعرف المزيد عن أعراض وأسباب رهاب الثلاسوفيا، بالإضافة إلى خيارات العلاج للتغلب على خوفك من المحيط.

في الحالات الشديدة، قد يتوقف الأشخاص المصابين بفوبيا البحر عن الاستحمام أو استخدام الماء من الحوض لغسل وجوههم أو تنظيف أسنانهم.

قد يهمك: كل ما يهمك معرفته عن فوبيا الثقوب من الأسباب والمحفزات إلى طرق العلاج

أعراض فوبيا البحر

يمكن أن تتراوح أعراض فوبيا البحر من خفيفة إلى شديدة. الأعراض الأكثر شيوعًا هي القلق الشديد عند التواجد حول الماء وعند التفكير في الذهاب إليه. تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • زيادة معدل ضربات القلب
  • صعوبة التنفس
  • التعرق المفرط
  • الارتعاش
  • الغثيان
  • نوبات الهلع
  • اهتزاز أو توتر في العضلات
  • مشكلة في النوم ( الأرق )

أسباب فوبيا البحر

تشمل الأسباب المحتملة لفوبيا البحر ما يلي:

غرق أحد أفراد الأسرة

قد تنشأ لديك هذه الفوبيا نتيجة تعرضك لتجربة شبيهة بالغرق أو ربما قد شاهدت شخصًا آخر يسقط من قارب في مياه عميقة.

التجارب السلبية

يمكن أن تتطور لديك فوبيا البحر إذا تعرضت لحدث مؤلم أو صادم جراء استجابة للإجهاد الشديد، والذي قد ينبع من:

  • تجربة مباشرة لشيء خطير أو محزن.
  • مشاهدة شيء مؤلم يحدث لشخص آخر.
  • نقل المعلومات، مثل تغطية الأخبار أو الأفلام.
  • الإصابة بنوبة هلع غير متوقعة، والتي يمكن أن تؤدي إلى الخوف من الوضع أو الموقع الذي وقعت الحادثة.

انعدام الثقة في المهارات السباحة

غالبا ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من فوبيا البحر ردود فعل سلبية في الطفولة مع المحيط أو شعور بعدم الأمان أثناء تعلم السباحة أو أنهم قد أصبحوا خائفين من البحر بعد رؤية تغطية إعلامية لحدث مثل هجوم القرش أو تسونامي.

في معظم الأحيان تتطور الفوبيا النوعية، مثل فوبيا البحر، في الطفولة المبكرة، مما يجعل من الصعب تذكر السبب الأولي وراء الإصابة بالرهاب.

رهاب من فقدان السيطرة

قد يكون الخوف من المجهول من العوامل المساهمة الأخرى الخاصة برهاب الثلاسوفيا. عندما لا يكون لدى الشخص ما يكفي من المعلومات أو لا يستطيع السيطرة على الوضع أو البيئة، يمكن أن يسبب الخوف والقلق. قد يكون بعض الأشخاص أكثر حساسية للتجارب غير المعروفة.

إن الخوف من البحر قد يكون بدائيًا وليس غير عقلاني، خاصة عند التفكير في أعماق البحار والخوف من فقدان السيطرة داخل الماء والغرق.

علاج فوبيا البحر

العلاج النفسي

يتم علاج الرهاب عادةً من خلال العلاج النفسي، وهو طريقة علاجية مصممة لتغيير الارتباطات التي تم إنشاؤها في دماغك لتحسين الوظيفة العامة وتقليل القلق والاكتئاب. غالبًا ما يُعتبر هذا النوع العلاج أكثر فعالية لعلاج العديد من المشكلات والاضطرابات الصحة العقلية.

العلاج المباشر

يعد العلاج السلوكي المعرفي أحد أكثر العلاجات النفسية الفعالة للتغلب على أنواع متعددة من الرهاب، مثل الخوف من المحيط. في جلسة العلاج، سيساعدك أخصائي الصحة العقلية في منع حساسيتك تدريجيًا تجاه الماء.

وقد يبدأ العلاج بإدخال محفزات أقل إثارة للقلق، مثل صور المياه الهادئة، ويتم تعزيز فكرة أن البحار آمنة. ثم العمل على تطوير آليات التكيف وتعليمك تقنيات الاسترخاء.

وقد يستخدمون تقنية أخرى تعرف باسم الفيضانات. من خلال هذا العلاج، يعملون على زيادة تعرضك للمياه العميقة لتقليل خوفك وقلقك.

تشمل جلسات العلاج الأخيرة الذهاب الى الشاطئ والتعرض للبحر مع وجود محترف إلى جانبك. بمرور الوقت، يمكن أن يساعد هذا النوع من التعرض الآمن في تقليل خوفك من البحر.

التنفس العميق والتأمل

عندما تجد نفسك تعاني من أعراض مرتبطة بالخوف من الماء أو حتى التفكير في الماء، جرب تقنية استرخاء لتهدئة عقلك وجسمك، بما في ذلك:

  • التنفس العميق
  • استرخاء العضلات التدريجي (PMR)
  • التصور (استخدام الصور الذهنية لتحقيق حالة ذهنية أكثر استرخاءً).

الأدوية

قد تساعد الأدوية المضادة للقلق في تقليل الأعراض العاطفية والجسدية للقلق. يتم وصفها عادة للقلق الشديد الذي يضعف قدرة الشخص على العمل. قد يصف لك طبيبك حاصرات بيتا أو البنزوديازيبينات إذا كان رهابك يسبب نوبات الهلع.

الدعم الاجتماعي

إذا كنت تعاني من الفوبيا، فإن الدعم سيزيد من فرصك في إدارة حالتك وعلاجها بنجاح. غالبًا ما يمنعنا الخوف من طلب المساعدة أو العلاج عندما نحتاج إليها، لذلك من المهم أن نتذكر أن هناك العديد من الأشخاص المستعدين والقادرين على المساعدة. فيما يلي بعض الاقتراحات لمساعدتك على البدء. تساعد مجموعات الدعم على النقاش بشكل طبيعي وتحديد المخاوف.

اقرأ أيضاً: أو حينما يتحول الخوف من الموت إلى مرض يعيق الحياة!