تسمم الدم : اكتشف الأسباب والأعراض واستراتيجيات

تسمم الدم : اكتشف الأسباب والأعراض واستراتيجيات

يعد تسمم الدم حالة طبية طارئة، يمكن أن تؤثر على أي شخص، خاصة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية ترتبط بالمناعة. تعرف في هذا المقال على أسباب وأعراض تسمم الدم، وطرق العلاج المتاحة.

ما هي تسمم الدم

تسمم الدم هو حالة تحدث فيها عدوى بشكل رئيسي عن طريق دخول كميات كبيرة من البكتيريا إلى مجرى الدم وتنتشر إلى الجسم بأكمله.

غالبًا ما يتم الخلط بين تسمم الدم والإنتان، في حين أن الإنتان من ناحية أخرى هو حالة أكثر خطورة ناجمة عن تسمم الدم. وهي حالة تسبب التهابًا في جميع أنحاء الجسم مما يؤدي إلى جلطات الدم وزيادة صعوبة التدفق الحر للأكسجين مما يؤدي إلى فشل الأعضاء.

في الحالات التي يترك فيها تسمم الدم دون علاج يمكن أن يتسبب في فشل الأعضاء وتلف الأنسجة، في الحالات الخطيرة قد يؤدي حتى إلى الوفاة.

أنواع تسمم الدم

تعفن الدم

يحدث تعفن الدم عندما يكون لدى الجهاز المناعي في الجسم رد فعل شديد تجاه العدوى. مما يسبب ضرراً لأنسجة الجسم وأعضائه.

تسمم الدم

يحدث تسمم الدم عندما تدخل السموم الناتجة عن العدوى البكتيرية، ومعظمها على الرئتين أو الجلد، إلى مجرى الدم وتنتشر إلى الجسم بأكمله.

بكتيريا الدم

عادة ما يكون الدم معقماً، يمكن للبكتيريا أن تدخل دمك بعدة طرق ممكنة، بما في ذلك جروح الجلد الخدوش أو الحروق.

أسباب تسمم الدم

أسباب بكتيرية وفيروسية وفطرية

يحتوي الدم على ملايين خلايا الدم البيضاء التي تقاوم الالتهابات الناجمة عن البكتيريا والفيروسات. هذه الخلايا فعالة جدًا في مكافحة العدوى وعادةً ما تبقيها تحت السيطرة.

في بعض الأحيان يمكن أن تتطور العدوى التي لا يمكن السيطرة عليها بواسطة هذه الخلايا. يمكن للبكتيريا المسببة للعدوى أن تدخل إلى مجرى الدم. بمجرد وصول البكتيريا إلى الدم، يمكن أن تنتقل إلى أنسجة وأعضاء أخرى في الجسم مسببة مضاعفات أخرى.

التهابات الجهاز التنفسي والمسالك البولية

يحدث تسمم الدمْ بشكل رئيسي بسبب العدوى التي تحدث في جزء آخر من الجسم والتي تدخل مجرى الدم بسرعة. التهابات المسالك البولية، والتهابات الكلى، والالتهاب الرئوي هي بعض الالتهابات الشائعة التي قد تسبب تسمم الدم.

التهابات الجلد والأنسجة الرخوة

يمكن أن يتطور تسمم الدم نتيجة جرح بسيط أو حرق أو نتيجة لمرض خطير. ومن المرجح أن يحدث ذلك عند كبار السن أو عند الأطفال الصغار لأن أجهزتهم المناعية تكون أضعف. يكون الأطفال أكثر عرضة للخطر إذا خضعوا لعملية جراحية أو كان لديهم بالفعل جهاز مناعة ضعيف.

أسباب أخرى

وفقا للمعهد الوطني للعلوم الطبية العامة، فإن الأسباب المحتملة لتسمم الدم قد تشمل ما يلي:

  • الشيخوخة
  • زيادة في مقاومة المضادات الحيوية، والتي تحدث عندما يفقد دواء مضاد حيوي قدرته على مقاومة البكتيريا أو قتلها.
  • الإصابة بالأمراض التي قد تضعف جهاز المناعة.

أعراض تسمم الدم

عندما يحدث تسمم الدم، سيحاول الجهاز المناعي على الفور محاربة العدوى في مجرى الدم. سيؤدي ذلك إلى ظهور عدد من الأعراض المفاجئة حيث يحارب الجسم البكتيريا. قد تشمل هذه:

  • ارتفاع درجة الحرارة
  • التعب الشديد
  • قشعريرة
  • الإغماء
  • شحوب البشرة
  • التنفس السريع والسطحي

المؤشرات المبكرة

الحمى والقشعريرة

قد يعاني الشخص المصاب بهذه الحالة من أعراض متداخلة في المراحل الأولية من تسمم الدم، بما في ذلك ارتفاع درجة حرارة الجسم والقشعريرة.

معدل ضربات القلب والتنفس السريع

يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من ارتفاع في معدل ضربات القلب وضيق التنفس، نتيجة ارتفاع ضغط الدم الانقباضي.

التعب والارتباك

في بعض ينخفض ​​ضغط الدم، مما يؤدي إلى الصدمة. قد تتوقف الأعضاء وأنظمة الجسم الرئيسية، بما في ذلك الكلى والكبد والرئتين والجهاز العصبي المركزي عن العمل بشكل صحيح بسبب ضعف تدفق الدم، مما قد يتسبب في التعب أو ارتباك.

الأعراض المتقدمة

انخفاض ضغط الدم وخلل وظائف الأعضاء

يمكن أن يتطور تسمم الدم بسرعة كبيرة، ويصبح أكثر تهديدا للحياة، في الحالات الشديدة تدفع الالتهابات البكتيرية التي تسبب تفاعلات جهازية في الجسم، جهاز المناعة لدينا إلى إطلاق السيتوكينات لمحاربة العدوى. في العدوى النموذجية، تعمل السيتوكينات على توسيع الأوعية الدموية في موقع الإصابة للسماح لمزيد من الدم بالمرور عبر المنطقة، حاملاً الخلايا للازمة لمحاربة البكتيريا.

مع الإستجابة الجهازية، تتوسع جميع الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وبدلاً من المساعدة في مكافحة العدوى، فإن استجابة الجسم للعدوى تؤدي في الواقع إلى إبطاء تدفق الدم مما يجعل جهاز المناعة لدينا أقل فعالية. يمكن للبكتيريا أن تلحق الضرر بالأعضاء الحيوية وقد يؤدي نقص تدفق الدم إلى فشل الأعضاء.

قد يهمك: تعرف على 5 من أسباب انخفاض ضغط الدم وطرق علاجه

انتشار التخثر داخل الأوعية الدموية

في الحالات الشديدة يمكن للبروتينات والمواد الكيميائية التي يتم إطلاقها في الدم لمحاربة البكتيريا أن تتسبب في تسرب الأوعية الدموية وفقدان السوائل بحيث يتأثر تدفق الدم. عندما يتأثر تدفق الدم، يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض ضغط الدم ويؤدي في النهاية إلى تلف بعض الأعضاء مثل الدماغ والكليتين.

هل تسمم الدم يسبب الوفاة

إذا تركت الحالة دون علاج لفترة طويلة، فقد يؤدي إلى التهاب واسع النطاق في جميع أنحاء الجسم.

يؤدي التسمم الشديد مع انخفاض ضغط الدم إلى عدم كفاية إمدادات الدم إلى أعضاء الجسم، وتشكل جلطات دموية صغيرة في الشعيرات الدموية مما يسبب فشل أعضاء متعددة مثل الفشل الكلوي الحاد، وفشل الجهاز التنفسي، والحماض الشديد الناجم عن تراكم حمض اللاكتيك مما قد يؤدي إلى الوفاة. يمكن لمعظم مرضى تسَمم الدم دون صدمة أن يتعافوا من المرض. في الحالات الشديدة التي تتطلب دخول وحدة العناية المركزة، سيكون التعافي أطول.

علاج تسمم الدم

يتم العلاج بناءً على عوامل معينة بما في ذلك عمرك، وتاريخك الطبي، وصحتك البدنية، والأدوية التي تتناولها، والحساسية، ومدى تأثير جسمك. قد يختلف العلاج أيضًا اعتمادًا على الأعراض التي تعاني منها. تشمل أساليب العلاج الروتينية مايلي:

العلاج بالمضادات الحيوية

قد يشمل العلاج الأولي المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية. في معظم الحالات، يصف الأطباء المضادات الحيوية واسعة الطيف والتي تكون فعالة لعلاج مجموعة واسعة من البكتيريا. في الحالات التي يتم فيها تحديد بكتيريا معينة، قد يصف طبيبك مضادات حيوية مركزة.

إنعاش السوائل

قد يصف طبيبك أيضًا أدوية لعلاج ضغط الدم. إذا كنت تعاني من انخفاض ضغط الدم، فقد يصف لك طبيبك قابضات الأوعية الدموية وإنعاش السوائل عن طريق الوريد للحفاظ على ضغط الدم.

العلاج بالأكسجين

في حالة وجود مشاكل في التنفس، يتم توفير الأكسجين من خلال قناع الوجه أو قنية الأنف، وهو أنبوب بلاستيكي صغير به فتحتين لأنفك. قد يتم وضع أنبوب التنفس في القصبة الهوائية (القصبة الهوائية) لتوصيلك بجهاز التنفس (جهاز التنفس الصناعي).

العلاج الجراحي

غالبًا ما تكون هناك حاجة لعملية جراحية للمرضى الذين يعانون من خراجات داخل البطن / عميقة الجذور، أو الأمعاء المثقوبة، أو عدوى الأنسجة الرخوة بالأنسجة الميتة؛ قد يكون من الضروري أيضًا إدخال أنبوب تصريف أو إزالة القسطرة المصابة لأن هذه العدوى لن تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية واسعة النطاق وحدها.

اسئلة شائعة قد تهمك

هل تسمم الدم هو سرطان الدم؟

لا توجد علاقة بين سرطان الدم وتسمُم الدم. ينشأ سرطان الدم في خلايا الدم النامية، التي خضعت لتغيير خبيث (سرطاني). وبدلاً من أن تنضج هذه الخلايا بشكل صحيح، فإنها تنمو وتتكاثر بطريقة غير منضبطة وتتداخل مع إنتاج خلايا الدم الطبيعية في نخاع العظم. معظم حالات سرطان الدم تنشأ في الخلايا البيضاء النامية. في عدد قليل من الحالات، يتطور سرطان الدم في الخلايا الأخرى المكونة للدم، على سبيل المثال في الخلايا الحمراء النامية أو الصفائح الدموية.

ماذا يحدث بعد تسمم الدم؟

يتعافى معظم الأشخاص تمامًا من تسمم الدم، ولكن يمكن أن يستغرق ذلك بعض الوقت. قد تستمر بعض الأعراض مثل الشعور بالأعراض الجسدية والعاطفية لعدة أشهر، أو حتى سنوات، بعد الإصابة، ويمكن أن تشمل:

  • الشعور بالتعب الشديد والضعف، وصعوبة النوم.
  • قلة الشهية.
  • الإصابة بالمرض في كثير من الأحيان.
  • تغيرات في مزاجك أو القلق أو الاكتئاب.
  • الكوابيس أو ذكريات الماضي.
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).