لديك صعوبة البلع ؟ تعرف على الأسباب وطرق العلاج

لديك صعوبة البلع ؟ تعرف على الأسباب وطرق العلاج

إذا كنت قد تناولت الطعام بسرعة كبيرة وشعرت أن الطعام قد وصل إلى الأنبوب الخطأ، أو إذا قمت بتطهير حلقك بسبب شعورك بشيء عالق، فأنت على دراية بصعوبة البلع. إليك في هذا المقال أسباب صعوبة البلع وطرق العلاج الفعالة لهذه المشكلة.

صعوبة البلع

عسر البلع هو المصطلح الطبي لصعوبة البلع (Dysphagia) عند البلع. بشكل عام، تعمل العديد من العضلات والأعصاب معًا لنقل الطعام أو الشراب من فمك إلى معدتك. عندما تكون هناك مشكلة في كيفية عمل هذه الأجزاء، قد يشعرك البلع بعدم الراحة أو البطء. قد تسعل أو تختنق عندما تحاول ابتلاع الماء أو الطعام أو حتى لعابك (البصق).

يمكن أن تشكل صعوبة البلع غير المعالج مخاطر مثل دخول الطعام أو السوائل إلى مجرى الهواء (الشفط). وهذا يمكن أن يؤدي إلى التهاب الرئة أو الالتهاب الرئوي .

يمكن لأخصائي اضطرابات البلع الذي يُسمى اختصاصي أمراض النطق واللغة (SLP) تقييم قدرتك على البلع وتقديم العلاج إذا كان هناك خطر.

أعراض صعوبة البلع

تشمل الأعراض المرتبطة بصعوبة البلع ما يلي:

  • الاختناق عند الأكل.
  • السعال أو التقيؤ عند البلع.
  • الترويل.
  • الطعام أو حمض المعدة يرتد إلى الحلق.
  • حرقة متكررة.
  • بحاح.
  • الإحساس بتعلق الطعام في الحلق أو الصدر أو خلف عظمة الصدر.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • إعادة الطعام (القلس).
  • صعوبة التحكم في الطعام في الفم.
  • صعوبة في بدء عملية البلع.
  • الالتهاب الرئوي المتكرر.
  • عدم القدرة على التحكم في اللعاب في الفم.
  • قد يشعر المرضى وكأن “الطعام قد عالق”.

أنواع صعوبة البلع

1. عسر البلع الفموي (عسر البلع العالي)

تكمن المشكلة تكمن في الفم، وتنتج أحيانًا عن ضعف اللسان بعد السكتة الدماغية، أو صعوبة مضغ الطعام، أو مشاكل في حمل الطعام من الفم.

2. عسر البلعوم البلعومي

غالبًا ما تحدث مشاكل الحلق عن مشكلة عصبية تؤثر على الأعصاب (مثل مرض باركنسون، أو السكتة الدماغية، أو التصلب الجانبي الضموري).

3. عسر البلع المريئي (عسر البلع المنخفض)

في هذه الحالة تكون المشكلة في المريء نتيجة الانسداد أو التهيج على مستوى المريء.

أسباب صعوبة البلع

وفقا للمعهد الوطني للصمم واضطرابات التواصل الأخرى (NIDCD)، هناك 50 زوجا من العضلات والأعصاب المستخدمة لمساعدتك على البلع. تتضمن بعض الحالات المتعلقة بصعوبة البلع ما يلي:

الارتجاع المعدي المريئي

الارتجاع الحمضي ومرض الجزر المعدي المريئي (GERD). تحدث أعراض ارتجاع الحمض عندما تتدفق محتويات المعدة من المعدة إلى المريء ، مما يسبب أعراضا مثل حرقة المعدة وآلام المعدة والتجشؤ. تعرف على المزيد حول أسباب وأعراض وعلاج ارتجاع الحمض والارتجاع المعدي المريئي.

التهاب المريء

يمكن أن يحدث التهاب المريء بسبب ارتجاع الحمض أو بعض الأدوية. معرفة المزيد عن أنواع التهاب المريء وعلاجاتها.

مرض باركنسون

مرض باركنسون هو حالة يتدهور فيها جزء من دماغك، مما يسبب لك أعراضًا أكثر خطورة مع مرور الوقت. في حين أن هذه الحالة معروفة بكيفية تأثيرها على التحكم في العضلات والتوازن والحركة، إلا أنها يمكن أن تسبب أيضًا مجموعة واسعة من التأثيرات الأخرى على حواسك وقدرتك على التفكير والصحة العقلية والمزيد.

قد يهمك: مرض باركنسون: أعراض تتفاقم مع مرور الوقت!

كيف يتم تشخيص صعوبة البلع؟

إن تشخيص النوع المحدد من عسر البلع يمكن أن يجعل العلاج أكثر فعالية ويقلل من فرص الإصابة بمضاعفات عسر البلع، مثل الاختناق أو الالتهاب الرئوي.

تشمل الاختبارات التشخيصية مايلي:

  • التصوير الشعاعي السينمائي

هذا اختبار تصوير يتم فيه استخدام الكاميرا لتصوير هياكل الجسم الداخلية. سوف تبتلع شيئًا يحتوي على الباريوم (سائل أو أي شكل آخر يضيء تحت الأشعة السينية). سيستخدم طبيبك جهاز أشعة سينية لمشاهدته وهو يمر عبر المريء. ويتم ذلك غالبًا تحت إشراف أخصائي أمراض النطق، وهو خبير في البلع والكلام.

  • التنظير العلوي

يتم تمرير أنبوب مرن وضيق (المنظار) إلى المريء. ويعرض صورًا للجزء الداخلي من البلعوم والمريء على الشاشة.

  • قياس الضغط

يعتمد هذا الإختبار على قياس قوة تقلصات المريء واسترخاء الصمام العضلي. يمكن لهذا الاختبار معرفة ما إذا كان ارتجاع الحمض يسبب مشكلة في البلع.

علاج صعوبة البلع

يعتمد علاج صعوبة البلع على السبب. تشمل العلاجات المتاحة مايلي:

العلاج الطبيعي

تركز العلاجات الطبيعية لتحسين البلع على تقوية العضلات وبناء التنسيق بين الأعصاب والعضلات المشاركة في البلع. إن تمرين عضلات البلع التي يمكنك القيام بها مع معالج النطق والبلع، هي أفضل طريقة لتحسين قدرتك على البلع.

تغييرات في نمط الحياة

تساعد بعض الأطعمة والسوائل، أو مزيج منها، أسهل في البلع. أثناء تناول الأطعمة الأسهل في البلع، من المهم أيضا أن يكون لديك نظام غذائي متوازن.

العلاج الدوائي

إذا كانت صعوبة البلع لديك مرتبطة بالارتجاع المعدي المريئي، يمكن أن تساعد الأدوية الفموية التي يصفها لك الطبيب في تقليل حمض المعدة. قد يوصى باستخدام الكورتيكوستيرويدات لعلاج التهاب المريء اليوزيني. بالنسبة لتشنج المريء، قد تساعد مرخيات العضلات الملساء.

العلاج الجراحي

قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية إذا لم يؤدي العلاج والأدوية إلى تحسين أو حل عسر البلع لديك. إذا كان عسر البلع ناتجًا عن عائق، فيمكن استخدام الجراحة لإزالته. إذا كان سبب عسر البلع هو ضيق المريء، فيمكن وضع دعامة لفتحه.

إليك بعض النصائح الإضافية للوقاية من صعوبة البلع

لا يوجد أي شيء يمكنك القيام به لمنع حدوث صعوبات في البلع. وفقاً للأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة. يمكنك اتخاذ الخطوات التالية لتقليل التحديات العرضية عند البلع وتقليل خطر حدوث مضاعفات:

  • كل ببطء
  • تناول قضمات صغيرة
  • تجنب القيام بمهام متعددة أثناء الوجبات
  • اجلس بشكل مستقيم أثناء الأكل والشرب لتسهيل مرور الطعام والسوائل عبر الفم والحلق إلى المعدة.

يجب علاج الحالات الصحية الأساسية، مثل ارتجاع المريء، لمنع تلف وتندب المريء.إذا تركت دون علاج، يمكن أن يؤدي عسر البلع إلى مضاعفات تؤثر على صحتك العامة، بما في ذلك سوء التغذية والجفاف، إضافة إلى فقدان الوزن والضعف والإصابة بالالتهاب الرئوي الطموح.

اقرأ أيضاً: عملية اللوز : الأنواع، الإجراءات والرعاية بعد الجراحة